Is Ṣalāh Valid with Makeup on?

Question:

Country: United States

Assalamualaikum

In the hanafi madhab can women pray with having makeup on? Like doing wudu first and then putting on makeup and then praying. Would the salah be valid?

JazakAllah Khair

(Question published as received)

Answer:

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

The ṣalāh is valid as long as there is no najis (impure) ingredients in the makeup (i.e. of the amount that will invalidate ṣalāh).

And Allah knows best

(Mufti) Bilal al-Mahmudi

Concurred by: Mufti Zameelur Rahman

Non-Musāfir Performing Qaṣr Behind Musāfir Imām

Question:

Assalaamu alaykum.

The Imam of Haram came to our Masjid and led the Isha Salah. He prayed Qasr since he was a traveller. The Hanafi congregation also made Salaam with him. Was the Salah of the congregation valid?

(Question published as received)

Answer:

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

The ṣalāh of the Ḥanafī congregation was invalid. As soon as the Musāfir (Ḥaram) Imām made salām, the Ḥanafī Muṣallīs were supposed to stand up and complete the remaining two rak‘āt. Since they did not do that and instead ended their ṣalāh, they will have to repeat the full ṣalāh. [1]

And Allah knows best

(Mufti) Bilal al-Mahmudi

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai


[١] وبعده أي بعد خروج الوقت لا يصح اقتداء المسافر بالمقيم ولو كان إحرام المقيم قبل خروج الوقت لأن فرضه لا يتغير بعد خروجه ((وبعكسه)) بأن اقتدى مقيم بمسافر ((صح)) الاقتداء ((فيهما)) أي في الوقت وفيما بعد خروجه لأنه صلى الله عليه وسلم صلى بأهل مكة وهو مسافر وقال ((أتموا صلاتكم فإنا قوم سفر)) وقعوده فرض أقوى من الأول في حق المقيم ويتم المقيمون منفردين بلا قراءة ولا سجود سهو ولا يصح الاقتداء بهم ((وندب للإمام)) بعد التسليمتين في الأصح وقيل بعد التسليمة الأولى ((أن يقول أتموا صلاتكم فإني مسافر)) كما روينا وإنما كان مندوبا لأنه لم يتعين مصرفا لحال الأمام لجواز السؤال قبل الصلاة أو بعد إتمامهم صلاتهم. وينبغي أن يقول لهم الإمام ((ذلك قبل شروعه في الصلاة)) لدفع الاشتباه ابتداء ((ولا يقرأ)) المؤتم المقيم فيما يتمه بعد فراغ إمامه المسافر في الأصح لأنه أدرك مع الإمام أول صلاته وفرض القراءة قد تأدى بخلاف المسبوق. (مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح. ص ١٦٤. المكتبة العصرية)

أما اقتداء المقيم بالمسافر جائز في الوقت، وخارج الوقت، لما روي: أن النبي عليه السلام جمع بين الظهر والعصر بعرفات، وصلى ركعتين ركعتين، فلما فرغ من صلاته قال: يا أهل مكة أتموا صلاتكم، فإنا قوم سفر. (المحيط البرهاني في الفقه النعماني. ج ٢ ص ٣٩. دار الكتب العلمية)

أما إن اقتدى مقيم بمسافر صح مطلقا لما روي عن عبد الله رضي الله عنه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قدم مكة صلى بهم ركعتين ثم يقول: يا أهل مكة أتموا صلاتكم فإنا قوم سفر. ويتم المقيمون بعد سلام الإمام منفردين بلا قراءة ولا سجود سهو ولا يصح الاقتداء بهم. (فقه العبادات – حنفي ص ٢٣٣)

(فتاوى محمودية (٧/٥٢٣). جامعة فاروقية)

(فتاوى دار العلوم زكريا (٢/٥١٩). زمزم)

Taḥmīd in Qawmah

Taḥmīd in Qawmah

Question:

Country: United Kingdom

Does one say Rabbana lakal hamd or Rabbana WA lakal hamd. Which one is better to say?

(Question published as received)

Answer:

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

There are four ways to read the taḥmīd:

1. Allāhummā rabbanā wa laka l-ḥamd
2. Allāhumma rabbanā laka l-ḥamd
3. Rabbanā wa laka l-ḥamd
4. Rabbanā laka l-ḥamd

The first is the most virtuous, followed in virtue by the second, then the third, and then the fourth.

And Allah knows best

(Mufti) Bilal al-Mahmudi

25 Jumād al-Ukhrā 1440 / 03 March 2019

Concurred by: Mufti Faisal al-Mahmudi


قال في الدر المختار: وأفضله: اللهم ربنا ولك الحمد، ثم حذف الواو، ثم حذف اللهم فقط

قال ابن عابدين في حاشيته: (قوله ثم حذف اللهم) أي مع إثبات الواو، وبقي رابعة وهي حذفهما والأربعة في الأفضلية على هذا الترتيب كما أفاده بالعطف بثم. (رد المحتار مع الدر المختار. ج ١، ص ٤٩٧. دار الفكر)

(أحسن الفتاوى. ج ٣، ص ٤٢. سعيد)

Performing Nafl Before ‘Īd Ṣalāh

Question:

Country: Australia

Assalamu Alaikum,

By the grace of Allah (SWT), I hope everyone is doing really good and living a healthy life. Alhamdulillah. I have a question regarding Salat Ul Ishraq. It is performed after sunrise. Now, before an EID salah, it is not permitted to perform any nafl salah when you are in the mosque or home. So now I would like to as our Prophet (SA) used to pray Salat Ul Ishraq every day, is it not permissible to perform Salat ul Ishraq as well before Eid Salah? If it is or if it isn’t, can I get a proper explanation on this with references as well please?

May Allah (SWT) bless us all and forgive our sins.

Jazakallah Khair

(Question published as received)

Answer:

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

It is makrūh (detestable) to perform any nafl ṣalāh before the ‘īd ṣalāh at home or at the masjid. However, one may perform nafl ṣalāh at home after performing the ‘īd ṣalāh. [i]

Consider the following:

عَنِ بْنِ عَبَّاسٍ (رضي الله عنهما) أَنَّ النَّبِيَّ (ﷺ) خَرَجَ يَوْمَ الْفِطْرِ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ لَمْ يُصَلِّ قَبْلَهَا وَلاَ بَعْدَهَا وَمَعَهُ بِلاَلٌ

Ibn ‘Abbās (raḍiyallāhu ‘anhumā) narrates: Nabī (ṣallallāhu ‘alayhi wasallam) went out and offered a two rak‘ah ṣalāh on the day of ‘Īd al-Fiṭr and did not offer any other ṣalāh before or after it [at the place of prayer] and at that time Bilāl (raḍiyallāhu ‘anhu) was accompanying him. (Ṣaḥīh al-Bukhārī: 989. Kitāb al-‘Īdayn)

Generally, it was the noble practice of our beloved messenger, Muḥammad (ṣallallāhu ‘alayhi wasallam) to perform Ishrāq ṣalāh on a daily basis. [ii] However, the above ḥadīth proves that he did not do so on the day of ‘īd. Hence, it should not be prayed on the day of ‘īd.

And Allah knows best

(Mufti) Bilal al-Mahmudi

14 Jumād al-Ukhrā 1441 / 09 February 2020


[i] (ولا يتنفل قبلها) في المصلى، وغيره، وهو المختار، وفي التبيين: وعامة المشايخ على كراهة التنفل قبلها مطلقا، وبعدها في المصلى لما روي أن النبي عليه الصلاة والسلام لا يصلي قبل العيد شيئا، فاذا رجع الى منزله صلى ركعتين. (مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر. ج ١ ص ٢٥٦. دار الكتب العلمية)

ولا يتنفل في المصلى قبل العيد، ثم قيل: الكراهة في المصلى خاصة، وقيل فيه وفي غيره عامة؛ لأن النبي (صلى الله عليه وسلم) لم يفعله. [في التحفة: ثم في كل يوم العيد، ينبغي أن يترك التطوع في المصلى قبل صلاة العيد، وقبل أن يفرغ الامام من الخطبة، حتى لو فعل يكون مكروها ويصير مسيئا، أما لو فعل بعد الفراغ من الخطبة فلا بأس به]. (تحفة الفقهاء. ج ١ ص ٢٩٤. دار الكتب العلمية). في الزاد: وان أحب أن يصلي فيه بعدها صلى أربعا، هكذا قال صاحب الكتاب، الا أن مشايخنا قالوا: ان المستحب أن يصلي أربعا بعد الرجوع الى منزله، كيلا يظن ظان أنه هو السنة المتواترة. (جامع المضمرات والمشكلات في شرح مختصر القدوري. ج ٢ ص ١٦١-١٦٢. دار الكتب العلمية)

في مراقي الفلاح مع نور الايضاح: (ويكره التنفل قبل صلاة العيد في المصلى) اتفاقا (و) في (البيت) عند عامتهم وهو الأصح لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم (خرج فصلى بهم العيد لم يصل قبلها ولا بعدها) متفق عليه. (و) يكره التنفل (بعدها) أي بعد صلاة العيد (في المصلى فقط) فلا يكره في البيت (على اختيار الجمهور) لقول أبي سعيد الخدري رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يصلي قبل العيد شيئا فإذا رجع إلى منزله صلى ركعتين)). وفي حاشية الطحطاوي: قوله: (في المصلى اتفاقا) في القهستاني عن المضمرات أنها لا تكره في ناحية المسجد عند ابن مقاتل فكأنه لم يعتبر خلافه والكراهة تثبت مطلقا ولو في صلاة الضحى أو تحية المسجد وسواء من تجب عليه صلاة العيد وغيره حتى يكره للنساء أن يصلين الضحى يوم العيد قبل صلاة الإمام كما في النهر وغيره عن الخانية. قوله: (لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم الخ) أي مع حرصه على النوافل فلولا الكراهة لفعل. قوله: (على اختيار الجمهور) وأطلق قاضيخان وصاحب التحفة إباحة التطوع بعدها بأربع ركعات في الجباية وذكر في الزاد والخلاصة يستحب أن يصلي بعد صلاة العيد أربع ركعات لحديث علي رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: ((من صلى بعد العيد أربع ركعات كتب الله بكل نبت نبت وبكل ورقة حسنة))، كذا في الشرح ويحمل على الصلاة في البيت. (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح. ج ٢ ص ١٥٣. دار نور الصباح)

ولا يتنفل قبلها مطلقا لا في المصلى ولا في البيت، وكذا بعد في مصلاها، ولو في البيت جاز. (اسعاف المولى القدير شرح زاد الفقير. ص ٤١١. دار النور)

[ii] سألنا عليًّا عن تطوع النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ بالنهارِ فقال كان إذا صلى الفجرَ أمهل حتى إذا كانت الشمسُ من ههنا يعني من المشرقِ مقدارها من صلاة العصرِ من ههنا قبل المغربِ قام فصلى ركعتين ثم يمهل حتى إذا كانت الشمسُ من ههنا يعني من قبَل المشرقِ مقدارها من صلاةِ الظهرِ من ههنا يعني من قبَلِ المغربِ قام فصلى أربعًا وأربعًا قبل الظهرِ إذا زالت الشمسُ ركعتين بعدها وأربعًا قبل العصرِ يفصل بين كل ركعتين بالتسليمِ على الملائكةِ المقرَّبينِ والنبيين ومن يتبعُهم من المسلمينَ والمؤمنين. (سنن ابن ماجه)

Query on Takbīrāt at-Tashrīq

Question:

I know that reciting takbeer al-tashreeq during the days of Hajj after every fard salah is wajib. My query is: How many times? If somebody recites it three times will that be a bidaat or is it a Sunnah to recite three times?

(Question published as received)

Answer:

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

To recite the Takbīrāt at-Tashrīq after the farḍ ṣalāh during the days of ḥajj (i.e. starting from after Fajr on the 9th of Dhu ’l-Ḥijjah and ending after ‘Aṣr on the 13th of Dhu ’l-Ḥijjah) is wājib. The Takbīrāt at-Tashrīq should be read once. [1]

It is permissible to recite the Takbīr three times without regarding it compulsory. [2]

And Allah knows best          

(Mufti) Bilal al-Mahmudi

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai


[١] قال أبو الحسين القدوري (المتوفى: ٤٢٨هـ) : وتكبير التشريق أوله عقيب صلاة الفجر من يوم عرفة وآخره عقيب صلاة العصر من النحر عند أبي حنيفة وقال أبو يوسف ومحمد: إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق. والتكبير عقيب الصلوات المفروضات وهو أن يقول: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد. (مختصر القدوري، ص ٤٢. دار الكتب العلمية)

قال علاء الدين الحصكفي الحنفي (المتوفى: ١٠٨٨هـ) : (ويجب تكبير التشريق) في الاصح للامر به (مرة) وإن زاد عليها يكون فضلا. قاله العيني. صفته (الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد) هو المأثور عن الخليل. قال ابن عابدين الحنفي (المتوفى: ١٢٥٢هـ) في الحاشية : (قوله وإن زاد إلخ) أفاد أن قوله مرة بيان للواجب، لكن ذكر أبو السعود أن الحموي نقل عن القراحصاري أن الإتيان به مرتين خلاف السنة. اهـ. قلت: وفي الأحكام عن البرجندي ثم المشهور من قول علمائنا أنه يكبر مرة وقيل: ثلاث مرات. (رد المحتار، ج ٢، ص ١٧٨. بابي الحلبي)

[2] Muftī Rashīd Aḥmad Ludhyānwī (raḥimahullāh) states in respect to this: “Some consider (reciting Takbīrāt al-Tashrīq more than once) to be  against the sunnah, whilst others consider it permissible. Hence, to avoid ikhtilāf, one should suffice on reciting it only once.” He further states, “the one who considers reciting Takbīrāt al-Tashrīq thrice to be compulsory is sinful and an innovator (Mubtadi‘). It is necessary for him to repent from this innovation.” (Aḥsan al-Fatāwā, 4/152. Sa‘īd)